منتديات سوفت ستارة
اهلا و سهلا بزوارنا الكرام *|ْنرجوا منكم التسجيل في منتدانا لكي تساهم بي تقدم المنتدى انشاء الله ولكي نفيد و نستفيد من مواضيعنا ومن مواضكم

و السلام عليكم |~~و رحمة الله تعالى و بركاته ~~

دمتم في بركة الله
منتديات سوفت ستارة

شاطر | 
 

  لا يأس من رحمة الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rãmįx Hįpę Høpę
Admin
avatar

عدد المساهمات : 68
نقاط مساهماتك : 155
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/10/2011

مُساهمةموضوع: لا يأس من رحمة الله   الجمعة ديسمبر 30, 2011 3:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يأس من رحمة الله

الحذر ثم الحذر من تسرب اليأس أو القنوط إلى النفس مهما بلغت الذنوب، ولا سيما إذا لازم العبد الاستغفار في أحواله وكانت توبته صادقة ناصحة، وما دامت الروح في الجسد ولم تطلع الشمس من مغربها، فإن الله ذو الفضل العظيم الذي يتفضل على التائب برضوانه وإحسانه ورحمته. قد قال تعالى: ﴿ قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزُّمَر: 53].

وهنا يفتح القرآن نافذة مضيئة، ونسمة أمل في الصدور تقود القلوب إلى النور. فلا يأس من رحمة الله ولا قنوط من عفو الله. فمن شاء فليرجع إلى الحمى الآمن قبل أن تفوت الفرصة وتنقضي المهلة.

ولا يزال القرآن يقرر الأمل في النفوس ويقطع حبال اليأس والقنوط عن الغارقين في بحار الردى ولجج الهلكات يوم أن مد لهم الرحمن سواعد النجاة ومصابيح الدجى بأبلغ عبارة وأعظم بشارة للتائب يوم يتوب ويقترن بتوبته ويتبعها الإيمان والعمل الصالح.

فثمرة ذلك مغفرة الذنوب وتبديل السيئات إلى حسنات مهما عظمت الذنوب وبلغت الشرك والقتل والزنى ثم تاب العبد بعدها ورجع إلى ربه ومولاه، لقد بيّن ذلك ربنا سبحانه وتقدس بأحسن وأكمل بيان بقوله:

﴿ وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا ﴾ [الفُرقان: 68-71].

وعن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال:

"جاء ماعز بن مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله طهرني. فقال ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه. قال فرجع غير بعيد. ثم جاء فقال: يا رسول الله طهرني. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه. قال فرجع غير بعيدثم جاء فقال يا رسول الله طهرني. فقال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك. حتى إذا كانت الرابعة قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم فيم أطهرك؟ فقال: من الزنى. فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبه جنون؟. فأخبر أنه ليس بمجنون فقال أشرب خمرًا؟. فقام رجل فاستنكهه فلم يجد منه ريح خمر.

قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أزنيت؟. فقال: نعم فأمر به فرجم، فكان الناس فيه فرقتين. قائل يقول: لقد هلك. لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول: ما توبة أفضل من توبة ماعز أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده في يده ثم قال: اقتلني بالحجارة.

قال: فلبثوا في ذلك يومين أو ثلاثة ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم جلوس فسلم ثم جلس. فقال: استغفروا لماعز بن مالك. قال: فقالوا: غفر الله لماعز بن مالك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم قال ثم جاءته امرأة من غامد من الأزد. فقالت: يا رسول الله طهرني. فقال: ويحك ارجعي فاستغفري الله وتوبي إليه. فقالت: أراك تريد أن تردني كما رددت ماعز بن مالك. قال: وما ذاك؟ قالت: إني لحبلى. قال: أما لا فاذهبي حتى تلدي.

قال: فلما ولدت، أتته بالصبي في خرقة، قالت: هذا قد ولدته. قال: اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه. فلما فطمته، أتته بالصبي في يده كسرة خبز، فقالت: هذا يارسول الله قد فطمته، وقد أكل الطعام.

فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين، ثم أمر بها، فحفر لها إلى صدرها، وأمر الناس فرجموها، فيقبل خالد بن الوليد بحجر، فرمى رأسها، فتنضح الدم على وجه خالد، فسبها، فسمع نبي الله صلى الله عليه وسلم سبه إياها، فقال: مهلا يا خالد! فوالذي نفسي بيده، لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس، لغفر له، ثم أمر بها، فصلى عليها، ودفنت" .

ما أحلم الله على عباده..

وما أعظم رحمة الله.. فهو رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما يقبل توبة العباد مهما أظلهم الشيطان بشروره واحتوتهم أوحال الرذيلة وحفهم شؤم المستنقع.. متى ما ترك العبد الذنوب خوفًا من الله عز وجل ورجاءً لثوابه وإيثارًا لطاعته على معصيته، فإن تلك السيئات الماضية يبدلها الله إلى حسنات. وما ذاك إلا لأن التائب كلما تذكر ما مضى ندم واسترجع واستغفر فينقلب الذنب طاعة وتصير السيئة حسنة.

كما ذكر الله عز وجل: ﴿ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عِمرَان: 89].

إنه الله واسع الحلم والجود والرحمة.. يفتح باب التوبة لا يغلقه في وجه المنيب إليه من جميع صنوف الضلال..



دمتم برعاية الرحمن وحفظه

شبكة الالوكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://softstart.lolbb.com
Tw!x
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 70
نقاط مساهماتك : 70
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: لا يأس من رحمة الله   الإثنين أبريل 16, 2012 10:26 pm

شكرا يا اخي الكرييييييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا يأس من رحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سوفت ستارة :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: